محاذير التنوع الغذائى للأطفال

Anonymous
  • مشاركة من:
  • Anonymous | October 06, 2007
  • التصنيف:
  • طفلك
  • الزيارات:
  • 10051

أرسل إلى صديق

إذا كنت مشترك من قبل إنقر هنا للدخول إلى حسابك.  إنضم الان للحصول على حساب مجاني

قديما وفى الأربعينات كانت الأمهات يطعمن أطفالهن القشدة والذبدة والبيض المسلوق بمجرد بلوغه الشهر الثانى وفى الخمسينات بدأ خبراء التغذية ينصحون بتقديم الحبوب والخضروات للطفل الرضيع من اليوم العاشر للولادة ، وبعض العصائر وسلطات الخضار. وبعد الخوض فى هذه التنويعات الغذائية المبكرة جدًا وقبل أوانها وبعد إكتشاف مدى أضرارها بكل من جهازى الهضمى والكلوى عاد أخصائيوا التغذية يبحثون مرة أخرى عن أسلوب غذائى معتدل يلائم احتياجات الرضيع وكان الإجماع على أن الحليب هو الغذاء الوحيد الذى يحتاجه الرضيع حتى سن من 4 إلى 5 شهور لأنه قادر على تغطية حاجته الغذائية كاملة وأفضل أنواع الحليب بالطبع هو حليب الأم وبإمكان الأمهات اللائى لا يرغبن فى إرضاع أولادهن رضاعة طبيعية الإعتماد على الأنواع الجيدة من الحليب والتى يطلق عليها حليب الجيل الأول التى تضمن حصولهم على نوعية جيدة من التغذية وإلى جانب الحليب لا يحتاج الرضيع سوى إضافة واحد فقط من الفيتامينات ألا وهو فيتامين (د) فعلى الرغم من إحتواء حليب الجيل الأول على نسبة لا بأس بها من هذا الفيتامين وهى 400 وحدة دولية فى كل لتر إلا أنها لا تكفى لإمداده بحاجته اليومية من هذا الفيتامين والتى تصل إلى بين1000، 1500 وحدة دولية .

أما الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية فيجب أن يحصلوا على الكمية التى يحتاجونها من فيتامين "د" كاملة من المكملات الدوائية لأن حليب الأم خال تمامًا من هذا الفيتامين وفى معظم الأحيان يقدم للأطفال غذاء يطابق هذه المواصفات ويفى بمتطلباتهم الفسيولوجية إلا أن بعض الأمهات يبدأن بعد هذه السن فى تقديم بعض التجاوزات متخطية كافة المحاذير بدافع غريزة الأمومة الفياضة حيث يبدأن تدريجيًا فى تقديم الخضروات والفواكه بكميات قليلة وبالتناوب ثم تتبعها بكميات من اللحوم والأسماك وعندما   يتقبل الطفل هذه المحاولات تبدأ الأم فى النظر إليه كشخص بالغ علمًا بأنه عندما يبلغ الرضيع شهره السادس يمكن الإستغناء عن وجبة الحليب التى يتناولها فى منتصف النهار وتستبدل بوجبة تؤكل بالملعقة رغم عدم وجود أى ضرورة للإستعجال وعلى الأم أن تعرف أن الرضيع يستشعر لذه كبيرة أثناء قيامه بعملية المص وعلى الأم أن تعرف أيضاً وهذا مهم جدًا أن لسان الرضيع يظل غير قادر على دفع الطعام فى إتجاه الخلف حتى سن من 4إلى6 شهور لذلك لن يفيد فى شئ القيام بعملية التنويع الغذائى قبل ذلك.وفى خلال العام الأول من عمر الرضيع يتضاعف وزنه ثلاث مرات وتطول قامته بنسبة 50% بينما يزداد حجم دماغه بنسبة 25 إلى 30% وفى هذه المرحلة المهمة التى تتميز بمظهر النمو على جميع الأصعدة من الخلايا والأنسجة والحركية والهضمية والنفسية .. إلخ. يجب إمداد جسم الرضيع بإحتياجات غذائية خاصة تشمل ما يلى:

يحتاج الصغار إلى كمية من الحديد تتراوح بين 5 - 10 ملليجرامات يومياً وهى كمية كبيرة نسبياً يصعب تغطيتها رغم إتباع برنامج غذائى متوازن إذا لم يشتمل هذا البرنامج على نصف لتر من حليب الجيل الثانى يومياً ويعد نقص الحديد المشكلة الأكثر شيوعا لدى الأطفال خاصة فى الدول الفقيرة ويكون نقص الحديد مصحوباً عادة ببعض الأعراض مثل إزدياد القابلية للتعب والإنفعال والإصابات المتكررة بإلتهابات الأنف والأذن والحنجرة والشعب الهوائية ومع تقدم الطفل فى العمر تظهر أعراض أخرى مثل صعوبة التعلم وتأخر النطق
أحماض دهنية خاصة وأساسية كحمض اللينوليك والألفالينوك نظرا لأهمية كل منهما لتمام النمو الدماغى للرضيع وهما حمضان موجودان فى صلب الجيل الثانى بنسبة 340 إلى568 ملليجراما فى كل ديسيلتر اليل الثانى.
الكالسيوم: يجب أن يشرب الرضيع يوميا ما لا يقل على إحتياجاته من هذا العنصر الذى يقدر بحوالى 500 ملليجرام يوميا لأهميته القصوى بالنسبة للجسم لإنتاج خلايا عظيمة سليمة وجيدة..

وحليب الأبقار يحتوى على نفس نسبة الكالسيوم التى يحتوى عليها حليب الجيل الثانى ولا يعنى ذلك أنه يلائم إحتياجات جسم الصغير لأنه يحتوى على كمية من البروتينات تزيد بنسبة 50% عن الكمية التى يحتوى عليها حليب الجيل الثانى لذلك يعانى ثلاثة أطفال من أصل أربعة فى سن خمسة شهور فأكثر من حصولهم على نسب من  البروتينات تفوق ضعف إحتياجاتهم منها وينتج عن ذلك إضطرابات هضمية وبدانة مفرطة  ليس فقط بسبب تناول كميات من اللحوم وإنما بسبب شرب حليب الأبقار وعلى الانب الآخر لا يحتوى حليب الأبقار على الأحماض الدهنية اللازمة للصغير فى مراحل نموه المختلفة.

لذلك يؤكد خبراء التغذية أن التنوع الغذائى السليم يجيب أن يبدأ بإستخدام حليب الجيل الثانى مع الرضيع حتى بلوغه العام الأول على الأقل لإمداده بكمية الطاقة اللازمة له.

التعليقات

هل ترغب في إضافة تعليق؟

إذا كنت مشترك من قبل إنقر هنا للدخول إلى حسابك.  إنضم الان للحصول على حساب مجاني
  • انا حتي الان طفلي يرضع رضاعة طبيعية مع انه يبلغ من العمر سنه واربع شهور ويرفض الطعام ويرضع في كل وقت وهذا يؤرقني جدا بالليل لانه يريد الرضاعة بكثرة في الليل فماذا افعل لكي ياكل انصحوني

    ام مصطفي ام مصطفيبتاريخ March 22, 2009

  • حليب الجيل الثاني يعني حليب صناعي من 6 الى 12 شهرا


    ام مهاري ام مهاريبتاريخ November 05, 2008

  • موضوع جميل جداً. يستحق الشكر والثناء كاتب هذا المقال.
    ولكن لدي سؤال عن ما هو حليب الجيل الثاني؟ هل القصود فية الحليب الصناعي! أم شيئ آخر؟

    محمد يوسف السعديبتاريخ October 28, 2008

  • انه موضوع جيد لكن اريد برنامج منظم ومشكور

    مجدبتاريخ May 26, 2008

  • اختي ام سيرين,

    يكون معظم الأطفال جاهزين لأكل الطعام بإكمالهم الشهر الرابع إلى السادس. قبل ذلك العمر لا يملك معظم الرضع السيطرة على عضلات فمهم ولسانهم , فبدلاً من ابتلاع الطعام يدفعون الملعقة بلسانهم. و في هذا السن تزيد حاجة الطفل للطاقة الغذائية أيضاً مما يجعله السن المثالي للبدء بالطعام.

    يجب إبقاء طفلك جالساً خلال الطعام لتجنب الاختناق. إذا بكى طفلك أو أدار وجهه عن الطعام لا ترغميه على أخذه. من الأهم بالنسبة لك ولطفلك أن تستمعا وقت الطعام من أن يبتدأ طفلك الطعام في سن معين.

    استعملي دائماً الملعقة لإطعام طفلك الطعام الصلب. بعض الأمهات يخلطون الأكل مع الحليب في الرضاعة وهذه ليست فكرة جيدة لأنها يمكن أن تسبب الاختناق للطفل وتعطي الطفل طاقة زائدة قد تسبب زيادة وزن فائضة لطفلك. بالإضافة لذلك فإنه من المهم لطفلك أن يعتاد على إسلوب الطعام: الجلوس ثم أخذ اللقم من الملعقة و الاستراحة بين اللقم ثم التوقف عند الشبع. هذه الخبرة المبكرة ستساعد طفلك على تعلم عادات الأكل الصحية لبقية حياته.

    ابتدئي بنصف ملعقة صغيرة أو أقل وتكلمي مع طفلك خلال الإطعام (م م ما أطيب هذا). يمكن لطفلك أن لا يعلم ما يفعل خلال المحاولة الأولى أو الثانية. يمكن أن يبدو مشوشاً أو قلقاً, يحك أنفه ويدير الطعام في فمه أو يرفض الطعام بالكامل. هذا يعتبر رد فعل طبيعي لا سيما أن اسلوب طعامه كان مختلفاً حتى هذه اللحظة.

    لجعل البدء بالطعام أسهل يمكن إعطاء الطفل بعض الحليب في البداية ثم الانتقال لكميات قليلة من الطعام ثم الانتهاء بكمية أخرى من الحليب. يمكن أن يجنب هذا الإحباط للطفل إذا كان جائعاً جداً.
    مهما فعلتِ لا تتفاجئي إذا انتهى أول طعام لطفلك خارج فمه على وجهه أو يديه أو حجره. زيدي كمية الطعام تدريجياً مبتدئةً بملعقة صغيرة أو ملعقتين مما يتيح الوقت لطفلك كي يتعلم كيف يبتلع الطعام.

    و هذا كل ما اعرفة عن الموضوع و اتمنى اني اضفت لك معلومات مفيدة

    rubaza3lan rubaza3lanبتاريخ February 09, 2008

  • السلام عليكم الله يجزيكم الخير عهالموضوع المفيد بس بدي اسال انا بنتي عمرها خمس شهور وبترضع طبيعي ونفسي ابدا اطعميها اشياء بس ما بعرف انصحوني من لها خبرة ولكم الشكر

    ام سيرينبتاريخ February 07, 2008

  • هل الحليب الجيل الاول والجيل الثاني متوفر واين. وهل يعد الحليب تركيبته قريبةالى حد ما من حليب الام

    ANGELبتاريخ December 03, 2007

  • مقال ممتاز و مشكورين

    سمراءبتاريخ December 02, 2007

  • السلام عليكم
    في بداية الأمر أنا أشجع هذا الموقع كثيرا واشجع كل من ساهم في اعداه وبالنسبة الى المقال المنشور عن غذاء الطفل و المحاذير الغذائية فأنا أنصح كل أم بان ترضع طفلها الرضاعة الطبيعية قدر الامكان وأن لا تهمل في اعطاء هذا الحليب لطفلها فهو من الوجبات الضرورية لبناء جسم الطفل بشكل أساسي وأنا أنصح كما ينصح علماء التغذية بان تنوع الطعام يبدأمع الطفل بعد ان يستكمل من حليب امه لانه يأخذ المناعة منها كما لا أنصح بتقديم الخضراوات واللحوم في اليوم العاشر من ولادة الطفل كما في الأربعينات
    أرجو تقبل تعليقي و قبولي صديقة للموقع

    ريمبتاريخ October 15, 2007

© جميع الحقوق محفوظة، كل بيت ٢٠١٤